يلا نفضفض

نشرت في: 
2016

لم تعجبني مظاهر التلوث البصري في مدرستي التي أفتخر بأن أكون مُربِّية الأجيال
فيها، ولذلك بدأتُ أبحثُ عمَّا يحول هذه المظاهر إلى جنة مُثمِرَة، وبيئة نافعة، لأنني
اكتشفت أنَّ هذه المظاهر الناتجة عن الخربشات المستمرة على جدران البناء المدرسي
تنبع بكل تأكيد من حاجات الطالبات النفسية والاجتماعية والتربوية، فحاولتُ اختيار خلاصة
جيدة تجمع بين التربية والتعليم لتحقيق الأهداف المنشودة في طالباتي وإثراء
المعارف لديهن.
ولأنَّ المداواة لا تكون إلا بالتي كانت هي الداء، فقد ابتكرتُ مشروع "يلا نفضفض"؛
لأنَّني لمستُ هذا السلوك السلبي لدى عدد كبير من الطالبات، ووضعتُ خطة لتنفيذها
مع إحدى طالباتي المتميزات في الرسم والفنون، فخصَّصنا مساحة كافية من حائط ممر
مختبر الحاسوب، وحولناه بمظهر جمالي إلى شكل لوح مدرسي؛ حتى تكتب كل طالبة
عليه وتخربش بما يحلو لها، وتُفضفض بما أرادت التعبير عنه.
لقد ساعدنا هذا المشروع كثيراً في كشف نفسيات الطالبات، فمن خلال الكتابات عرفنا
طريقة تفكيرهن، وآراءهن، ومتطلباتهن، وكان دوري مقابل ذلك أن أتابع كتاباتهن
واستفساراتهنَّ لأجيب عليها في الإذاعة المدرسية.
وبهذا ساهمنا أولاً في الحدِّ من الإضرار بالبناء المدرسي، وتمكنَّا ثانياً من خلق وسيلة
تواصل إيجابية بيننا وبين الطالبات، فمسؤوليتنا تُحتِّمُ علينا مراعاتهنَّ ليس تعليميّاً فقط،
بل تربويّاً أيضاً.

المتميز :
الاسم الاول: 
سلام
اسم العائلة : 
العطي

Winners

Winners

الفئة: 
الثانية
الجائزة: 
جائزة المعلم المتميز
عام الفوز: 
2010
مركز الفوز: 
الثاني
المدرسة: 
تماضر بنت عمرو الثانوية الأولى للبنات
المديرية: 
الرصيفة
عام الفوز: 
2010
لم تعجبني مظاهر التلوث البصري في مدرستي التي أفتخر بأن أكون مُربِّية الأجيال فيها، ولذلك بدأتُ أبحثُ عمَّا يحول هذه المظاهر إلى جنة مُثمِرَة، وبيئة...
http://www.youtube.com/watch?v=BAsG8DaafxM