متميّزو جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي يطلقون مشروع حقيبتي للسنة الرابعة على التوالي

24/10/2017

اطلق التربويون المتميزون مشروع "حقيبتي"، في دورته الرابعة على التوالي وهو أحد مشاريع نادي المتميزين المنبثق عن جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي. ويعد هذا المشروع من نشاطات المتميزين التي تعزز دورهم  كسفراء  للجائزة مساندين وداعمين في الميدان التربوي وفي مجتمعاتهم.

ويهدف مشروع " حقيبتي "  لتوفير حقائب و مستلزمات مدرسية  لطلبة المدارس الأقل حظاً ، حيث ينفذ المشروع  في أقاليم المملكة الثلاث ضمن مديريات التربية والتعليم المختلفة لضمان إفادة أكبر عدد من الطلاب للمساهمة في رسم البسمة على وجوههم وإدخال الفرحة لقلوبهم ، وتخفيف العبء عن ذويهم .

وقد استفاد من المشروع لهذا العام 2538 طالب وطالبة من طلبة المدارس الحكومية موزعة على النحو الآتي:
( 1030 طالب من اقليم الجنوب ، 849 طالب من اقليم الشمال ، 659 طالب من اقليم الوسط).
ويعتبر مشروع "حقيبتي" امتداداً وتوسعة لفكرة إحدى المعلمات المتميزات التي كانت تطبقها في المديرية التي تتبع لها، وتبنتها جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي من خلال نادي المتميزين، الذي يقوم بدوره منذئذٍ بتنفيذ المشروع على نطاق أقاليم المملكة الثلاثة  بالتعاون مع المتميزين.
يشار إلى أن انطلاقة نادي المتميزين الذي يضم هذه النشاطات كانت عام 2013 بهدف الاستفادة من خبرة التربويين الفائزين بجائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي، لإحداث أثر ايجابي ملموس في الميدان التربوي ومجتمعاتهم، بما يصبّ في صالح الطالب والمدرسة والمجتمع.

Share