زهورُ البساتين

نشرت في: 
2013

هي قطعةٌ من الفاكهة أمتلكُها، لا أدري أَهِيَ كتفاحةٍ بجمال لونها، أم كخُصلة عنبٍ في تناسُقِها، أم كحبَّة جوزِ هندٍ في قوَّتها وصلابتها، أم كحبَّة رُمَّانٍ في حلاوتها، تتبعثرُ الحروف والكلمات لأُعيدَ صياغَتَها من جديد، لأُحاولَ أن أصنع منها عبارةً أَصِفُ فيها زهرة من زهور الياسمين، هي لكلِّ من خرج من بيته قاصدًا العلم، نعم ... كلماتٌ أُقدِّمُها لطالباتي اللواتي طالما رسمتُ آمالاً وطموحاتٍ لأقفَ إلى جانبهنَّ يومًا، وأكونَ أوَّلَ من يدافع عنهنَّ ويستعيدُ لهنَّ حقوقهنَّ، وأكونَ أوَّلَ من يغرسُ في نفوسهنَّ الثقة بالنفس وينمِّي معنى العقلانيَّةَ والرَّجاحةَ والفهمَ لديهنَّ.

تأمَّلتُ طويلاً وأخذتُ أبحثُ عن أهمِّ ما قد تعانيه طالباتي، وبعد عمليَّات البحث والتفكير المستمرَّة استقرَّتْ في ذهني ظاهرة العنف المدرسي، وهنا بدأ المشوار، المشوار الذي كان محفوفًا بالتَّعب والمعاناة؛ لأنَّني قمتُ بنقل رسالتي من خلال التَّمثيل ولعب الأدوار، إلا أنَّني كنتُ أفتقدُ أنا وطالباتي الأساس لنقل وعرض هذه التمثيليات؛ حيث لم يكن في مدرستنا مسرحٌ لعرض ما نُعِدُّهُ من المشاهد التمثيليَّة، فاضطررتُ إلى تمثيلها في الإذاعات الصباحيَّة، التي أخذت تحكمُني بقِصَرِ وقتها وتضمُّـنها موضوعات أخرى، حيث كنتُ أنا وطالباتي جزءًا من كل، ولكن في سبيل المعالجة والقضاء على كلِّ أمرٍ سيِّءٍ ننسى كل المعوِّقات ونُبحر في عالم مضيءٍ خالٍ من كلِّ ما يُعَكِّرُ صَفونا، إنَّ ما قمتُ به أشبَهُ بزراعة البستان، فطالباتي هُنَّ البذور  التي اعتنيتُ بها خير عناية، فحصدتُ نخبةً من الطالبات المتميِّزات اللاتي يمتلكْنَ مهارةً في التمثيل تفوقُ من يكبرُهُنَّ سنًّا، وأخرجتُهُنَّ من نطاق الغرفة الصَّفيَّة فاكتسبْنَ المهارة والثقة بالنفس، واشتدَّتْ سواعدُنا فتكاتفنا معًا لمحاربة "العنف المدرسي"، والحمدُ لله جَنَيْتُ الثمار بأن انخفضتْ نسبةُ العنفِ المدرسيِّ اللفظيِّ والجسديِّ، وسادتْ معاني الحُبِّ والتسامحِ والعفوِ بين الطالبات، وأصبحنَ يحملنَ في قلوبهنَّ أسمى معاني الحُبِّ والوفاءِ والصداقةِ التي فقدها كثيرٌ من النَّاس.

وكانت جائزة الملكة رانيا للمعلم المتميِّز منبرًا أصعدُ عليه لأُقدِّمَ كلَّ ما لديَّ من كلماتٍ ومشاهد، وكانت دافعًا لي يدفعُني للعمل والتقدُّم والارتقاء، فحالفني الحظُّ وفُزتُ بها، ممَّا جعلني أشعرُ بأنَّني قد أُؤسِّسُ المسرحَ المدرسيَّ  في أيِّ مكانٍ وفي أيِّ زمانٍ طالما توافرت الإرادةُ والعزيمةُ والهدف.

المتميز :
صورة ناريمان الدرباشي
الاسم الاول: 
ناريمان
اسم العائلة : 
الدرباشي

Winners

Winners

الفئة: 
الأولى
الجائزة: 
جائزة المعلم المتميز
عام الفوز: 
2013
مركز الفوز: 
الثالث
المدرسة: 
الرازي الأساسية الثانية
المديرية: 
الزرقاء الأولى
لم تعجبني مظاهر التلوث البصري في مدرستي التي أفتخر بأن أكون مُربِّية الأجيال فيها، ولذلك بدأتُ أبحثُ عمَّا يحول هذه المظاهر إلى جنة مُثمِرَة، وبيئة...
http://www.youtube.com/watch?v=BAsG8DaafxM
Share