التعليم .. رسالةٌ مُقدَّسة وطريقٌ تضحيةٍ طويل

نشرت في: 
2009

ترجمة رسالة التعليم المُقدَّسة لا تكون بالكلام النظري فقط، ولكن بالعمل الجادِّ وبالسعي وبالمثابرة نرسم ملامح الطريق الأمثل لتطبيقها، فإيماني بمهنة التعليم ورغبتي في إضاءة شعلة التعليم ضمن بيئتي ومجالي عزَّز الرغبة لديَّ لنقل المعرفة إلى من حولي والتأثير فيهم؛ ليبقى أثر العلم ساريًا في مجتمعي ووطني.

إنَّ متابعتي المستمرة للوضع التعليمي في الميدان التربوي ولَّدت لديَّ فكرة تتلخَّص في تبنِّي عملية تدريب المعلمين الجدد -ولاسيَّما الذكور منهم- على استراتيجيات تدريس الرياضيات بشكل تطبيقي عملي بعيدًا عن تلقين المفاهيم المجرَّدة ودون مقابل، فالمعلمون الجدد ولاسيَّما الذكور منهم بحاجة كبيرة لمن يسهم في وضعهم على الطريق الصحيح، وقد كان الهدف من ذلك أن أُسهم في دعم وزارة التربية والتعليم بوصفي سفيرة للجائزة.

اتَّضحت لديَّ معالم الفكرة وبدأتُ أعمل لها، فأخذتُ بالتنسيق مع المشرف الإداري على مدرستي؛ للتغلب على ما واجهني من صعوبات تمثلت في الحصول على أسماء المعلمين الجدد، وتأمين خروجهم بعد الاستراحة من مدارسهم، وإدارة برنامجي الأسبوعي في مدرستي لتأمين حصة الفراغ المطلوبة في ضوء نصابي المرتفع من الحصص، وقد أبدى المشرف الإداري تعاونه التام معي؛ فبدأنا بتحديد مواقع المعلمين الجدد حسب شبكة المدارس، وتناقشنا في طبيعة المادة التدريبية التي سأقدِّمها لهم، والتي تتضمن استراتيجيات التدريس والإدارة الصفية، إضافةً إلى الحصص التطبيقية والجلسات الحوارية التي تتمُّ بحضور المشرفين التربويين، ومتابعة هؤلاء المعلمين داخل مدارسهم من خلال برنامج تبادل الزيارات؛ لبيان أثر التدريب بما ينعكس على طلبتهم ومدارسهم؛ ليكونوا موجِّهين لا ملقِّـنين.

ثم بدأت الفكرة تتوقَّد في نفسي أكثر فأكثر، فسعيتُ لتعميم الفائدة إلى التعاون مع جمعية الجائزة التي أتشرَّفُ بأن أكون سفيرة لها في التميُّز، وذلك بعقد ورشة تدريبية لمعلمين جدد من محافظات المملكة كافَّة، فقناعتي بأنَّ رسالة التعليم ليس لها حدود، جعلتني أسعى لزرع ثمار العلم في أيِّ مكان وفي أيِّ شخص، وستزيد قناعتي بأنَّ التميُّزَ تكليفٌ وليس تشريف.

المتميز :
صورة نسرين البقاعين
الاسم الاول: 
نسرين
اسم العائلة : 
البقاعين

Winners

Winners

الفئة: 
الثانية
الجائزة: 
جائزة المعلم المتميز
عام الفوز: 
2009
مركز الفوز: 
الثالث
المدرسة: 
نور الحسين الثانوية الشاملة للبنات
المديرية: 
الكرك
لم تعجبني مظاهر التلوث البصري في مدرستي التي أفتخر بأن أكون مُربِّية الأجيال فيها، ولذلك بدأتُ أبحثُ عمَّا يحول هذه المظاهر إلى جنة مُثمِرَة، وبيئة...
http://www.youtube.com/watch?v=BAsG8DaafxM
Share